ديمغرافية

dimo-ar

ديمغرافية

يبلغ عدد سكان المملكة المغربية 29.8 مليون نسمة (2004) بمعدل زيادة سنوية 2.6%، ويعتنق المغاربة الديانة الإسلامية فيما انخفضت الاقلية اليهودية المغربية بشكل كبير ويصل عددها إلى نحو 7،000 . أكثر من 100،000 اجنبي يقيمون بالمغرب، معظمهم فرنسيون أو إسبانيون، والى حد كبير من المهنيين العاملين بالشركات الأوروبية المتعددة الجنسيات أو المتقاعدين.

تقدر نسبة الزيادة السنوية بحوالي 2.6%، وهي نسبة في انخفاض مقارنة مع تلك التي رصدت في الفترة الممتدة ما بين سنتي 1971 و1982، والتي بلغت 2.8%. يتوزع السكان حسب وسط الإقامة إلى 13,415,659 نسمة بالمحيط الحضري أي نسبة 51.4%، و12,658,058 نسمة بالوسط القروي، أي نسبة 48.6%. حسب إحصاءات عام 2010 بلغ عدد السكان 31,712,389، كما بلغ متوسط العمر 25.2 سنة للإناث و24.1 سنة للذكور، فيكون المجموع بهذا 24.7 سنة، يتوزعون حسب الفئات العمرية التالية: من 0 إلى 14 سنة: يمثلون 30.5% (ذكور:5,337,322/إناث: 5,136,156)؛ من 15 إلى 64 سنة: يمثلون 64.3% (ذكور: 11,015,409/ إناث: 11,069,038)؛ أكثر من 65 سنة: يمثلون 5.2% (ذكور: 765,882/ إناث: 1,019,412).

دراسة جينية

أظهرت الدراسات الحديثة أن المغاربة العرب والأمازيغ (الذي يتم التمييز بينهما على أساس لغوي) لا يختلفون من حيث تركيبتهم الوراثية بشكل كبير، ولخصت هذه الأبحاث إلى أن التعريب في المغرب تم بالأساس عبر عملية استيعاب ثقافي. تنص النشرة الأوروبية للوراثة البشرية  أن المغاربة في شمال غرب أفريقيا كانوا أقرب جينيا إلى سكان أيبيريا بالمقارنة مع شعوب البانتو القاطنين جنوب الصحراء الكبرى.

الهابلوغروب-Y هو كروموزوم ينتقل عبر الصبغي Y من الأب إلى أبنائه الذكور، دون تغيير، عبر الأجيال المتتالية، ويستخدم عادة لتخمين الطرق التي سلكتها الهجرات البشرية؛ حسب الدراسات فإن حوالي 81.7% من المغاربة ينتمون إلى هابلوغروب E معظمهم (حوالي 72.6% من المغاربة) ينتمون للفرع E1b1b سواء في المناطق الناطقة بالعربية أو الأمازيغية؛ أقلية من المغاربة (حوالي 13.3%) ينتمون إلى هابلوغروب J.

اللغات

العربية الفصحى واللغة الأمازيغية هما اللغتان الرسميتان في المملكة المغربية. لكن المملكة تعرف اللهجتها الخاصة وتعرف بالدارجة المغربية وهي خليط من كلمات أمازيغية عربية فرنسية وإسبانية وصرفها ونحوها أمازيغي بحت. حوالي 80 في المائة من المغاربة يتحدثون لغات أمازيغية مختلفة (تاريفيت، تاشلحيت، وتامازيغت) ولهجات أخرى كالحسانية أما اللغة الأكثر تداولا هي اللهجة الدارجة أو العامية المغربية. الفرنسية، التي لا تزال لغة ثالثة غير رسمية بالمغرب، تدرس عالميا ولا تزال تستخدم في المغرب كاللغة الأولى في التجارة والاقتصاد؛ كما تستخدم على نطاق واسع في مجالات التعليم والحكومة. المغرب هو عضو في منظمة الفرنكوفونية. كافح الناشطون الثقافيون الأمازيغ طوال نصف قرن من اجل الاعتراف بلغتهم كلغة رسمية بالمغرب في الدستور المغربي. كما يطالبون بأن تدرس هذه اللغة في جميع المدارس والجامعات المغربية.

حوالي 20،000 من المغاربة يتكلمون اللغة الأسبانية في الجزء الشمالي من البلاد. في حين لا تزال الإنكليزية متخلفة عن الفرنسية والإسبانية من حيث عدد المتكلمين، وسرعان ما أصبحت اللغة الاجنبية الثانية المختارة بين الشباب المتعلم، بعد الفرنسية.وكنتيجة للإصلاحات التعليم الوطني الذي دخل حيز النفاذ في أواخر عام 2002، يقوم بتدريس اللغة الإنكليزية في جميع المدارس من السنة الرابعة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

Your email address will not be published.